كيف تصبح كاتب محتوى؟ الدليل الشامل

كيف أصبح كاتب محتوى؟ الدليل العملي الشامل من البداية للاحتراف

وقت القراءة: 16 دقائق

هل تذكر آخر مرة ذهبت فيها إلى مطعم جديد؟ ما هو أول شيء فعلته؟

 في العادة تمسك بقائمة الطعام الموضوعة أمامك، أو تطلبها إن لم تكن موجودة!

هذا هو الحال عند دخولك إلى أي مجال جديد، لا يمكنك البدء بما يخبرك غيرك بأنه جيد… فالذي يناسبهم ليس بالضرورة يناسبك!

يمكن لصديقك أن يُخبرك أن “طاجن البامية باللحمة” في هذا المطعم ليس له مثيل! بينما أنت لا تحب البامية، هل ستأكله لمجرد أنك تحب اللحم؟

ومن هذا المنطلق سنمضي سويًا خطوة بخطوة لنعرف:

  • هل مجال كتابة المحتوى يناسبك؟
  •  أي نوع من المحتوى تحبه أكثر؟ ويمكنك أن تبدع فيه أكثر؟
  •  كيف يمكنك البدء في تعلم كتابة المحتوى؟
  • ما هي الخطوات العملية التي تؤهلك للعمل كـ كاتب محتوى؟
  • ماذا بعد كتابة المحتوى؟

 كل هذا وأكثر سنتعرف عليه سويًا في هذا المقال الدسم؛ فـ استعد!

كتابة المحتوى

محتويات المقال

هيا نبدأ بالسؤال الذي لم يسأله لك أحد من قبل: لماذا تريد تعلم كتابة المحتوى ؟

قبل أي شيء وكل شيء، يجب عليك أن تُجيب على هذا السؤال بكل صدق وشفافية، لماذا تريد أن تتعلم كتابة المحتوى؟

سجل إجاباتك بورقة ثم أعد قراءتها ومررها على عقلك، وتأكد من صدقك واحذر من (حماس البدايات).

ولأني أعلم أنه (سؤال ثُعباني :D) إليك بعض الاقتراحات التي  يمكن أن تكون إجابتك بينها:

  1.  يعتبر مجال كتابة المحتوى من المجالات المنتشرة وسهل الحصول على وظيفة به.
  2.  الكتابة موهبتك منذ الصغر، وترغب في تطويرها والعمل بها.
  3.  كتابة المحتوى هي بوابة دخولك لمجال آخر ترغب في العمل به.
  4.  إيمانك بقوة الكلمة وتأثيرها.
  5.  تريد أن تدمج حبك للكتابة بعملك الدائم.
  6.  صناعة المحتوى هي المدخل (السهل) لمجال التسويق بفروعه.
  7.  تريد مصدرًا آخر للدخل.
  8.  تمتلك عملًا خاصًا وتريد الترويج له بإعدادك للمحتوى الخاص به.
  9.  عائد كاتب المحتوى جيد بالنسبة لك.

في الواقع هذه ليست إجاباتي، إنما هي إجابات أشخاص مثلك عندما سألتهم هذا السؤال على صفحة الفيسبوك الخاصة بي (إجابات حقيقية حقيقية).

والآن بعد أن عرفت السبب الحقيقي خلف رغبتك في تعلم كتابة المحتوى، يمكننا أن ننتقل للخطوة التالية ونحن على دراية تامة بالهدف النهائي، فالطريق إلى أي شيء هو الطريق إلى اللاشيء.

لنأخذ الإجابة المناسبة للأغلبية وهي: أنا أتعلم كتابة المحتوى لأني أريد أن أعمل بها.

مبدئيًا يجب أن نعرف مدى استعدادك لدخول هذا المجال حتى لا تُصاب بالإحباط مستقبلًا.

أجب عن كل (هل) بالأسفل، ويُفضل أن تعطي إجاباتك نسبة مئوية لتعرف أين تكمن مواطن قوتك وضعفك.

6 أسئلة أجب عليهم قبل الدخول لعالم كتابة المحتوى :

1- هل أنت قارئ بالفطرة؟

2- هل تحب الكتابة بالأساس؟

3- هل لغتك العربية جيدة؟

4- هل يمكنك أن تكتب لمدة 8 ساعات يوميًا أو أكثر؟

5- هل لديك أخطاء إملائية ولغوية؟

6- هل أنت فضولي تحب البحث ليل نهار؟ 

 والآن لديك 6 أسئلة أجب عن كل سؤال وأعطِ لنفسك درجة من 10 درجات.

 احسب الدرجات التي حصلت عليها، إذا كانت درجاتك أقل من 30 لابد أن تُعيد النظر في الأسئلة مرة أخرى إذا كنت تُريد أن تعمل في صناعة المحتوى حقًا، فيجب عليك أن تستثمر وقتًا ومجهودًا في الحصول على درجة أكبر من 30. 

أما إذا كان مجموعك أكثر من 30 فيمكننا أن نبدأ في خطوات الدخول لعالم كتابة المحتوى التسويقي.

خطوتك الأولى بدأت الآن: ما هي الأدوات التي تحتاجها لتصبح كاتب محتوى؟

كتابة المحتوى

تنقسم الأدوات التي يحتاجها كل كاتب محتوى إلى قسمين:

القسم الأول: المهارات الشخصية.

القسم الثاني: المهارات الأكاديمية (الدورات التدريبية) التي يجب الحصول عليها قبل الدخول إلى عالم صناعة المحتوى.

فنحن نقوم بوضع الأساسات الصلبة الآن! التي ستجعل جذورك ثابتة في الأرض وستكون قادرًا على التميز في هذا المجال، فلا تستصعب الطريق، فبداية كل شيء عظيم تحتاج الكثير من السعي والصبر.

ما هي أخبار مهاراتك الشخصية؟

1- هل أنت قارئ بالفطرة؟

 من الجمل التى لا أنساها:

« قبل ان تكتب صفحة، عليك بقراءة 1000 صفحة!»

  وهذا يوضح أهمية القراءة في حياة كاتب المحتوى، فهي كالأكسجين للإنسان… 

أنا أكتب! إذًا لماذا أقرأ؟! 

 1- لأن القراءة تُزيد من المحتوى اللغوي لديك، قهي توفر لك محصلة لغوية هائلة.

2- تُعرضك لأساليب مختلفة من الكتابة.

3- تجعل الأفكار تتوارد في ذهنك بمجرد البدء في الكتابة.

القراءة في مجالات عديدة تجعلك مثل الكيميائي الذي يُدخل معطيات مختلفة للمعادلة ليخرج ناتج نهائي  يفاجئ الجميع!

ولكني لا أحب القراءة ولا أصبر عليها…!

 إذا كنت لا تحب القراءة بعد ذكر أهميتها، فـ دعني أخبرك أنه لا مفر من القراءة يا عزيزي! إذا كنت ترغب في أن تصبح كاتب مجحتوى، عليك بتشجيع نفسك في البداية  بقراءة الروايات والقصص القصيرة.

أستاذنا المبدع د. أحمد خالد توفيق – رحمه الله – هو خير بداية لك. ابحث عن أعماله، وابدأ بعمل جدول يومي للقراءة، وقم بزيادة الكمية يومًا بعد يوم، وابدأ بالقراءة الآن!

2- هل يمكنك أن تكتب لمدة ثمانِ ساعات باليوم أو أكثر؟

كتابة المحتوى عملية صعبة ومرهقة، فهي تستغرق مجهود ذهني وجسدي أيضًا، عندما تعمل كاتب محتوى يكلفك ذلك الجلوس على اللابتوب لمدة ثمانِ ساعات أو أكثر! فأنت تقرأ، تكتب، وتعالج ما قمت بكتابته. فإذا كنت غير مستعد لفعل ذلك عليك بإعادة التفكير في هذا المجال، وإذا كنت متمسك بعمل كاتب المحتوى عليك التدرب من الآن على الكتابة لمدة لا تقل عن أربع ساعات يوميًا.

5 وسائل تشجعك على كتابة المحتوى يوميًا:

1- كتابة منشورات على حسابك بالفيسبوك.

2-  كتابة منشورات على حسابك بلينكدإن.

3-  عبر عن أفكارك أو قم بتلخيص كتاب قرأته.

4- ابحث عن المجموعات (Facebook Groups) التي تشجع على كتابة المحتوى وشارك بها.

5- احكِ موقف ما في يومك تعلمت منه شيء ما.

 ادخل في تحدي لمدة شهر على الأكثر، اكتب كل يوم منشور أو أكثر.

 3- هل لغتك العربية جيدة؟

كتابة المحتوى - اللغة العربية

 اللغة العربية هي اللغة الأساسية التي نتواصل بها في عالمنا العربي وبما أن اللغة العامية تنقسم إلى الكثير من اللهجات التي تختلف من بلد لأخرى، لذلك لا يمكنك كـ كاتب محتوى أن تعتمد على لغتك العامية! إلا إذا كنت تريد أن تكون كاتب محتوى (محدود) وأعتقد أنك لا تريد ذلك.

فلابد على الأقل أن تكون على دراية جيدة بأساسيات اللغة العربية التي تُمكنك من التواصل الجيد والكتابة لمختلف البلدان فلا تقتصر على الكتابة لبلدك فقط! لأن كاتب المحتوى فرصته عظيمة في العمل الحر لذلك لا تضيعها بسبب عدم معرفتك ببعض الأساسيات البسيطة للغة الأم. فأنت غير مطالب أن تكون سيبويه القادم  😅 (مؤسس علم النحو) كل ما أطلبه أن تعرف كيفية التعبير عن أفكارك أو العمل على ما يطلبه منك العميل أو الشركة التي تعمل بها بلغة عربية واضحة وسليمة. 

إذا كنت قلق من عدم معرفتك الكثير عن الكتابة باللغة العربية وتتوقع صعوبتها فلا داعي للقلق، ستجد هنا على الموقع مقالات لتبسيط اللغة العربية وقواعد الإملاء واثقة أنك ستحب اللغة العربية بعدها.

4- هل تقع في فخ الأخطاء الإملائية واللغوية؟

الأخطاء الإملائية ليست كلام فارغ ولا هي أمر يمكننا أن نتغاضى عنه! فكم من شركات كبرى وأشخاص معروفين  ظنوا أنه خطأ إملائي عابر ولكنه لم يكن عابرًا على الإطلاق…  الكتابة السليمة ترفع من شأنك بين كاتبي المحتوى وتجعلك كاتب محتوى موثوق في عمله، وتعزز ثقتك بنفسك.

فإن معرفة متى تضع نقطتين على الهاء المربوطة ومتى لا تضعهما ليس بالأمر الصعب، فقط بقليل من التدريب والكثير من القراءة ستجعل هذا الأمر سهلًا تكاد أن تقوم به دون  أن تشعر.

 تصفح المقالات التي تنشر هنا على الموقع لتسهل  لك هذه النقطة، ويمكنك متابعة موقع اكتب صح فهناك الكثير الكثير من النصائح الإملائية بطريقة مبتكرة وسهلة.

5- هل تحب البحث ليل نهار؟

كتابة المحتوى

إذا كنت ترغب في العمل كـ كاتب محتوى، فهذا يقتضي بك أن تبحث ليل نهار عن كل جديد في مجالك وغير مجالك، فالبحث المستمر والميل إلى معرفة كل جديد يُحسن جدًا من أسلوب الكتابة.

 فإذا كنت تريد العمل في أي فرع من فروع التسويق لابد أن تكون (دودة بحث) منذ أن سمعت هذه الجملة وأنا لا أستطع نسيانها بالمرة!

أذكر مرة صديقة لي أخبرتني أنها تريد أن تسمي ابنتها (نورسين) أول شيء فعلته حينها هو الإمساك بهاتفي وبدأت أكتب في جوجل ما هو معنى اسم نورسين؟ فأخبرني جوجل أنها ضوء القمر. وبسبب هذا الفعل العفوي قمنا باعتماد الاسم  بناءً على معلومات وليس افتراضات، فكيف سيصبح الوضع إذا كان معناه أنثى الببغاء مثلًا؟ 😀 البحث يُبعدك عن كل ما هو غير صحيح أو مشكوك في أمره، فهو يضعك على الطريق الصحيح لتمضي بكل ثقة.

3 فوائد تجعلك تحب البحث على الفور!

1- يساعدك على الإطلاع على كل جديد، وما أكثر الجديد هذه الأيام!

2-  الحصول على أفكار إبداعية، لن تحصل عليها إلا بالتنقل بين المواقع كالفراشة!

3-  إمكانية تكوين رأي خاص بك بكل سهولة.

6- هل تحب الكتابة حقًا؟

نأتي للسؤال الأهم، هل أنت فعلًا تحب الكتابة؟

  •  هل يمكنك التعبير بأسلوب بسيط ومختلف عما تفكر به؟
  •  هل يمكنك أن تُعلم الآخرين عن طريق كتابة المحتوى؟
  • هل يمكنك البيع بالكتابة؟
  • هل يمكنك شرح موضوع صعب ومُعقد بالكتابة؟
  •   هل يمكنك تحمل عناء الكتابة؟
  • هل أنت مستعد أن تحمل مُفكرة (نوت بوك) معك في كل وقت؟ لتسجل أي فكرة عابرة يمكنك تحويلها إلى مقال مثمر؟ أو فكرة إبداعية تغير من شكل الحياة؟

 أسئلة كثيرة يجب عليك أن تسألها لنفسك وتجيبها قبل أن تدخل لعالم كتابة المحتوى.

ومن أجمل الجمل التي قيلت عن الكتابة:

«إن الكتابة اليومية ورطة كبيرة يورط الكاتب فيها نفسه دون أي قدرة على الخروج منها» عبدالحميد أحمد.

فلا تُحمل نفسك أكثر مما تحمله الكتابة لك! فلا أعتقد أنك يجب أن تأتي بمعلومات جديدة ومثيرة، في الغالب يريد الناس التحقق من صحة ما يفكرون به بالفعل!

تهانينا! لقد أنهيت المهارات الشخصية التي تحتاجها لتعمل في إعداد المحتوى، والآن جاء دور المهارات الأكاديمية.

ما هي الشهادات التي يجب أن تحصل عليها لتعلم كتابة المحتوى؟

1-  التسويق بالمحتوى

تنقسم الجملة إلى قسمين: 1- التسويق 2- المحتوى.

لذلك قبل الدخول إلى عالم كتابة المحتوى عليك أن تكون على دراية جيدة بعلم التسويق، يمكنك أن تأخذ نظرة خاطفة وتبدأ بـ:

1- كتاب الماركتينج بالمصري – حسام حسان وهو كتاب بسيط بالعامية المصرية يشرح لك أساسيات التسويق ومصطلحاته مما يسهل عليك أن تكمل البحث والتعلم بعد قراءته.

2-  صديقك الأول في عالم كتابة المحتوى هو جوجل، اكتب كلمة تسويق في مربع البحث، واقرأ نتائج أول صفحة على الأقل حتى تتأكد أنك فهمت هذا المجال وفروعه جيدًا، وأنصحك أن تبحث باللغة الانجليزية لأن نتائج محتواها أقوى بكثير، وإذا لم تكن اللغة الانجليزية لديك جيدة حاول أن تطورها لأنها بوابتك الأولى لتعلم كل جديد.

3-  أنت الآن تقف عند نقطة الانطلاق! وأكثر موقع سينتقل بك إلى الاحترافية في هذا المجال هو موقع Hubspot Academy سجل به الآن بخطوات بسيطة.

 هناك خطوة يقف عندها الجميع ولا يمكنهم إكمال التسجيل بسببها… وهي أن الأكاديمية تطلب الموقع الخاص بك وبما أن المعظم لا يمتلك موقع، اكتب أي اسم أو حتى اسمك بعد (Www.)  مثال: www.shaimaaafifi.net وسيعمل الموقع معك في الحال. 

شهادات كتابة المحتوى

ابدأ بشهادة Inbound Marketing وهي شهادة مجانية، لكنها قوية جدًا فهي تتبنى فكر الـ  Inbound (وأنا أيضًا أتبناه بشدة) وهو التسويق الذي يعتمد على جذب العملاء (Attraction) وليس على التدخل في حياتهم بطريقة مزعجة (interruption) إذا لم تكن مهتمًا بهذا الفكر يمكنك أن تأخذ أي شهادة أخرى في التسويق على مواقع التعليم أون لاين مثل:

(AlisonCourseraEdxLyndaUdemy) باللغة الإنجليزية أو (إدراك رواق) باللغة العربية اختر منصة واحدة أو اثنين على الأكثر تجنبًا للتشتت.

الآن أنت تعرف معلومات كافية عن التسويق، والفرق بين التسويق عن طريق جذب العملاء (Inbound) والتسويق التقليدي (Outbound) ولك أن تختار ماذا تحب أكثر لتكمل طريقك فيه.

تقدم لك Hubspot أكاديمي الشهادة الفاصلة في رحلة صناعة المحتوى تحت اسم Content Marketing Certification

هذه الشهادة ستعلمك الكثير عن ما هو المحتوى؟ وما هي أنواعه؟ وما أهي الأدوات والطرق المختلفة للبدء في كل نوع والكثير… بعدها ستكون لك حرية الاختيار أي نوع من أنواع المحتوى سيكون مناسب لك أكثر.

ومن أنواع المحتوى المكتوب:

كتابة المحتوى

– كتابة المقالات.

– الكتابة لمحركات البحث.

– الكتابة للسوشيال ميديا.

– التسويق بالبريد الإلكتروني.

– السرد القصصي.

– كتابة الإعلانات.

– كتابة السكريبت.

وهذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل في مقالات أخرى…

مبارك!! انت الآن تمتلك أكثر شهادتين سيقومان بتأهيلك جيدًا للبدء في كتابة المحتوى.

إليك 5 خطوات إضافية ستجعلك تكتب محتوى جيد جدًا إذا أتممتهم بنجاح:

1- تعلم الكثير عن قواعد الإملاء.

2- اجعل اللغة العربية صديقتك، وواجب الصديق على صديقه أن:

– يستمع له جيدًا (أفضل المصادر: ناشيونال جيوجرافيك – الجزيرة الوثائقية – الدراما العربية – رواة)

– يتعرف عليه جيدًا وهذا سيحدث من خلال (القراءة).

3- اقرأ كتاب أدوات الكتابة للكاتب روي بيتر كلارك، فهو من أعظم الكتب التي تتحدث عن الأدوات التي يجب أن يمتلكها كل كاتب عامة وكل كاتب محتوى خاصة.

4-  تعرف على أحاديث مطبخ الكتابة للعبقري أحمد خالد توفيق في كتابه اللغز وراء السطور فهو يجيب فيه عن سؤال: «ماذا أفعل لأكون كاتبًا؟»

5- اقرأ كتاب الزّن في فن الكتابة، فهو من أعظم ما أنتجه المؤلف العظيم راي برادبيري ويقول فيه «الكتابة منجاة؛ أيُّ فن، أيُّ عمل جيّد، هو بالتأكيد منجاة. عدم الكتابة، بالنسبة لكثيرين منا، يعني الموت.»

5-  اشترك في المواقع المفيدة لك كـ كاتب محتوى، قم بعمل قائمة بالمواقع التي تفيدك في مجال كتابة المحتوى والمجالات المساعدة له واشترك في بريدهم الالكتروني،  ليصلك كل جديد كل يوم. قراءة مقالك الصباحي يجب أن تصبح روتينًا دائمًا مثل قهوتك الصباحية! وما ألذ الاثنان…

 من المواقع التي أرشحها لك بقوة:

(Content Marketing InstituteHubspot Blog  – Neil Patel –  Copyblogger Creative Copywriter)

 هذا بالإضافة لرواد مجال التسويق بالمحتوى  مثل Seth Godin وله العديد من الكتب الرائعة التي تُوسع الأفق، فهو يرسل لك كل يوم إيميل بسيط يجعلك تسرح بتفكيرك لتغوص إلى أعماق الإبداع وتعود بأفكار رائعة! فأنا لا أنسى اليوم الذي أرسلت له بريدًا إلكترونيًا لأشكره فيه على المحتوى الرائع الذي يرسله إلى بريدي كل يوم (دائمًا يكون سخن وبسمسم :”D) ولم أصدق عيني عندما قام بالرد عليّ من البريد الإلكتروني الخاص به 💚

كتابة المحتوى

 عندما تتعرض لهذا الكم من المحتوى بمختلف أنواعه، يتوارد لذهنك أفكار كثيرة، وقتها كل ما عليك هو إخراج طفلك المدلل (النوت بوك) أنا أعلم أنك تمتلك الكثير منها! اختر واحدة، واجعلها معك أينما ذهبت لتقوم بكتابة أي فكرة تخطر ببالك وكما علمنا أساتذتنا أن العلم صيد وقيده الكتابة.

 والآن أنت مؤهل تمامًا لكتابة أول قطعة محتوى من الألف إلى الياء!

 ولكن قبل البدء في الخطوات العملية هيا نراجع سويًا ما معنى كلمة محتوى؟ وما هي أهميته في عالم التسويق؟

 هل المحتوى هو ما نكتبه على الفيسبوك؟

 سؤالك يحتوي على نوع واحد من أنواع المحتوى وهو محتوى السوشيال ميديا، لكن المحتوى بصفة عامة، له ثلاثة أنواع: مكتوب، مقروء أو مسموع. وأصل كل نوع من هذه الأنواع هو الكتابة.

 الفيديو الذي  يعرض لك وصفتك المفضلة محتوى…

 المقال الذي عرض لك كيف تتغلب على الصداع محتوى….

 كتاب الـ PDF الذي تحمله من الانترنت محتوى…

 تصميم الجرافيك محتوى، صور الانستجرام، منشورات الفيسبوك، صورك المفضلة على Pinterest، الكوميكس، الـ GIF  كل هذا محتوى!

ما مدى أهمية كتابة المحتوى؟

تخيل صفحات الانترنت بدون محتوى! فما هي إلا صفحات بيضاء فارغة لن تفيدك بأي شيء!

يمكنني أن أسرد لك الكثير عن أهمية المحتوى وأكتب لك الإحصائيات والأرقام التي تجعلك تؤمن أن المحتوى يكاد يكون أهم شيء في عصر الإنترنت، ولكني أؤمن أن قراءتك لهذا المقال بالتحديد ووصولك لهذه النقطة هو أكبر دليل على اقتناعك وإيمانك بأهمية كتابة المحتوى ووظيفة كاتب المحتوى أيًا كان نوعه. لذلك هيا بنا ننتقل إلى أهم جزء في هذا المقال وهو:

 كيف تبدأ في كتابة المحتوى؟

كتابة المحتوى

قبل أن تضع أصابعك على الكيبورد، حدد 7 نقاط مهمه قبل الكتابة:

1-  لماذا تكتب؟ (هدف المحتوى).

2-  لمن تكتب؟ (الجمهور المستهدف).

3-  ما هو شكل المحتوى؟ (مقال – منشور – انفوجراف… إلخ).

4-  ما هي الرسالة التسويقية؟

5-  أين ستنشر المحتوى؟ (فيسبوك – تويتر – موقع… إلخ).

6-  ما هو صوت المحتوى؟ (الطريقة التي تتحدث بها وتسمى الـ Tone of voice).

7-  ما هو الشكل العام للمحتوى؟ (الهيكل العظمي للمحتوى).

هيا نتناول كل نقطة بقليل من التفصيل…

1-  لماذا تكتب؟ (هدف المحتوى)

تحديد هدف المحتوى هو أول وأهم خطوة في الكتابة، فلابد أن تضع في ذهنك لماذا أكتب الآن؟ هل هذا المحتوى من أجل التوعية؟ هل غرضه الأساسي البيع؟ أم سيحل مشكلة مزعجة لدى العميل؟ هل هدفه تسلية العميل؟ هل الهدف منه أن ينتشر كالفيروس (Viral Content)؟ أم الحصول على عملاء جدد؟ والكثير من الأهداف التي يجب أن تحددها قبل الكتابة.

2-  لمن تكتب؟ (الجمهور المستهدف)

عارف عميلك؟ آه… عارف بيحب أنهو محتوى؟ لأ… يبقى متعرفوش!

 لن يمكنك تقديم محتوى جيد لعملائك دون أن تعرفهم، معرفة العميل تساعدك على تقديم المحتوى الذي ينال إعجابه ويلبي احتياجاته، وبالتالي يساعدك على تحقيق أهدافك.

يُسمى الجمهور المستهدف (Target Audience) ويتم تقسيمهم إلى أكثر من شخصية تُسمى الـ Buyer Persona وهي الشخصيات التي تتفاعل مع العمل الخاص بك، لها احتياجات ومطالب يتم تلبيتها عن طريق ما تقدمه لهم، ولذلك يمكن أن يحتوي عملك على أكثر من Buyer Persona.

تُحدد هذه الشخصيات ه بناءً على معلومات حقيقية عن عملائك حصلت عليها عن طريق سؤالهم أو متابعة أنشطتهم على السوشيال ميديا وغيرها.

وأفضل تعريف للـ Buyer Persona من موقع Hubspot هو:

A buyer persona is a semi-fictional representation of your ideal customer based on market research and real data about your existing customers. When creating your buyer persona(s), consider including customer demographics, behavior patterns, motivations, and goals

3-  ما هو شكل المحتوى؟ (مقال – منشور – انفوجراف… إلخ)

إيه الأهم من الشغل؟ تظبيط الشغل! ولذلك فإن اختيار طريقة العرض المناسبة لتقديم المحتوى لعميلك خطوة مهمة جدًا. فإذا كان المحتوى الذي تقدمه في شكل مقال الأفضل له أن يُقدم في شكل إنفوجراف بسيط، فلا تكتب مقالًا وقم بعمل إنفوجراف، وإذا كان الفيديو يحقق نتائج أفضل لعميلك ومن معلوماتك عنه أنه يُفضل مشاهدة الفيديو على قراءة مقالات طويلة فقدم له المحتوى على شكل فيديو وهكذا…

4-  ما هي الرسالة التسويقية؟

كتابة المحتوى

الرسالة التسويقية هي قلب المحتوى النابض، لا يمكنك كتابة محتوى لا يحتوي على رسالة!

إذا كنت تقرأ مقال عن كيفية الدخول الى عالم صناعة المحتوى فلابد لك أن تتوقع من هذا العنوان أن يعرض لك كاتب المقال خطوات عملية أو نظرية لكتابة المحتوى وكيف تصبح كاتب محتوى. ويمكن أيضًا أن يعرض عليك في نهاية المقال دورة تدريبية مجانية أو مدفوعة. فرسالته التسويقية هنا تعليمية بيعية، فهو يعلمك كيفية تتعلم الكتابة ثم يبيع لك محتوى تجاري عبارة عن دورة تدريبية.

5-  أين ستنشر المحتوى؟ (فيسبوك – تويتر – موقع… إلخ)

إذا كانت كتابة المحتوى عملية منتهية، فإن توزيع المحتوى ونشره على كافة وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها هي عملية غير منتهية! فما فائدة أن تكتب محتوى رائع دون أن تنشره، لقد حان الوقت لكي يرى العالم إبداعك.

 اختيار وسيلة النشر المناسبة لكل نوع من المحتوى هي من أدوات كاتب المحتوى الهامة التي يجب أن يعرف كيف يقوم بها جيدًا. الفيسبوك ليس المكان المناسب لنشر المقالات، ولا يمكنك ان تنشر الكوميكس على لينكدإن، فلكل مقام مقال.

6- ما هو صوت المحتوى؟ (الطريقة التي تتحدث بها وتُسمى الـ Tone of voice)

لكل علامة تجارية صوتها المميز، الذي هو نتاج عمل كثير في جزء الـ Branding وتعتبر الـ Tone of voice من أكثر العوامل تأثيرًا على معرفة العميل بالبراند دون حتى النظر إلى اسمها، وتساعد في ذلك الـ Visual Identity من ألوان ولوجو وغيرها. فكما أن لك صوتًا مميزًا عن باقي الأشخاص يجب أن تكون كتاباتك مميزة أيضًا ولها تأثير مختلف وخاص بها. سوف تتعلم هذا مع الوقت، كل ما عليك هو اختيار طريقة معينة في الكتابة والاستمرار عليها، وكلما استثمرت في أن تكون طريقتك مختلفة كلما عرفك الناس بدون مجهود.

7-  ما هو الشكل العام للمحتوى؟ (الهيكل العظمي)

يتكون المحتوى من رأس وهي (العنوان) وذراعين وهما (سطري المقدمة)، جسم المحتوى وطلب رد الفعل وهو بمثابة (القدمين) التي تُحرك هذا المحتوى من مكان إلى آخر.

 لنتحدث عن كل جزء بشيء من التفصيل.

1- العنوان (Headline)

العنوان هو أهم جزء في المحتوى على الإطلاق! فهو الذي يحدد إما أن يقرأ عميلك ما عملت عليه طويلًا أو أن يتركه وينتقل لغيره. لو استغرقت كتابة المحتوى ساعة يجب أن تستغرق كتابة العنوان ساعة أيضًا! ومن أفضل الطرق التي تساعدك على كتابة عنوان جيد هي أن تترك العنوان آخر شيء بعد ما تنتهي من كتابة المحتوى حتى تتأكد أنك قمت بهضم الكلمات جيدًا لتخرج منها عنوانًا لا يُقاوم.

الخطة الرباعية لكتابة عنوان جذاب!

لأن العنوان هو المسؤول الأول عن استهلاك عميلك للمحتوى الخاص بك، فيجب أن يتوافر فيه 4 شرط على الأكثر تسمى أيضًا قاعدة الـ (4U’s):

1-  أن يكون العنوان مفيد (Useful)

2-  أن يكون العنوان مميز (Unique)

3-  أن يكون العنوان عاجل يُشعرك بأنك يجب أن تقرأ هذا المقال في هذه اللحظة (Urgent)

4-  أن يكون العنوان متخصص (Ultra-Specific)

احفظ هذه القاعدة في ذهنك وطبقها في كل مرة تكتب فيها عنوان جديد.

2- المقدمة (Introduction)

أول سطرين في قطعة المحتوى هما كلمة السر! حاول دائمًا أن تجعلهما جذابان ويشجعان القارئ على استكمال القراءة. ضع بهما شيء من السحرالذي يجعل قارئك يكمل القراءة دون أن يشعر، فإن أول سطرين في المقال يحددان بشكل كبير جدًا إذا كان العميل سيكمل القراءة أم سيتوقف هنا.

يمكنك أن تبدأ المقدمة بسؤال، حقيقة علمية، إحصائية، أو مشكلة لدى عملك ستقون بحلها في قطعة المحتوى التي تكتبها.

3- الجسم (Body)

بعدما كتبت عنوان جذاب ومقدمة رائعة،  فأنت الآن قطعت أكثر من نصف الطريق، فجسم المحتوى يعتبر من أسهل الأجزاء التي ستكتبها.

 5 عوامل مهمة انتبه لها عند كتابة المحتوى:

كتابة المحتوى

1-  نظم طريقة كتابة المحتوى.

 اجعل المحتوى سهل الهضم عن طريق:

– إبراز العناوين بخط أكبر أو Bold

– ترقيم القوائم / الخطوات وغيرها.

2- المسافات البيضاء صديقك الثاني!

 ترك المسافات بين كل قطعة مترابطة والأخرى يسهل على عميلك قراءة المحتوى، فقط قم بالضغط على زر (إنتر) مرة واحدة بعد كل فقرة، ولا تنسي استخدام الصور والفيديوهات في المحتوى لتخفيف القراءة.

3-  اترك لعميلك حرية التنفس

استخدم علامات الترقيم في كتاباتك دائمًا فهي تساعد في:

  • هضم المحتوى
  •  تنظيم تنفس القارئ
  •   تريح العين
  •  تضيف شكلًا متناسقًا لحروفك
  • تُعطيك شيئًا من الاحترافية

4-  الذي يقرأ مقالك هو شخص واحد فقط ليست مجموعة!

 اكتب دائمًا بضمير المخاطب، حتى يشعر القارئ أنك تحدثه هو! فلا تقل اكتب (لكم) بل قل اكتب (لك).

5-  المحتوى التفاعلي لا يُقهر

 حاول دائمًا أن تثير فضول القارئ، اسأله، اجعله يفكر، الكتابة هي تبادل الأفكار بين الكاتب والقارئ وليست وسيلة تلقين.

آخر جزء وهو الطلب (Call To Action)

 لا يعرف عميلك ماذا يصنع بعد استهلاك المحتوى في أغلب الأحيان! ولذلك فإن من أدوارك الأساسية أن ترشده إلى الخطوة القادمة…  ماذا تريد منه أن يصنع؟ هل تريده أن يتفاعل معك بتعليق؟ أم تريد أن يشارك هذا المحتوى مع غيره؟ أم تريده أن يسجل بياناته؟ والكثير من ردود الفعل التي يحددها هدفك من المحتوى.

هذه النقاط كافية لتبدأ في الكتابة حتى الآن، أحييك على التزامك!

كتابة المحتوى

فأنت قرأت حوالي 80% من المقال وهذا يدل على أنك ترغب حقًا في أن تصنع فرقًا في صناعة المحتوى، ولذلك لقد اخترت بعناية كل من يصل إلى هذه النقطة، فهذا المقال ما هو إلا أداة (فلترة) تساعدنا على معرفة من يرغب في التعلم حقًا ومن يتنقل بين المقالات راغبًا في نتائج عاجلة! لذا إذا وصلت إلى هنا أخبرنا في التعليقات مع إبداء رأيك فيما ذُكر هنا 💚

ولأنك مميز، فأنت تستحق أن أخبرك بأسرار من واقع تجربتي الخاصة في كتابه المحتوى التي ستساعدك في إنجاز المحتوى بسرعة وحرفية وستظل مستمتعًا بالكتابة من أول حرف إلى آخر نقطة.

6 أسرار تساعدك على كتابة محتوى مميز بكل سهولة!

 السر الأول: لا تقع في غرام فكرتك!

بمجرد أن تبدأ بالكتابة تنهال عليك الأفكار كما المطر وتشعر أنك وجدت الإبرة في كومة القش… انتبه هذا فخ! الأفكار خادعة أحيانًا كثيرة، قبل أن تكتب قم بواجبك في البحث عن هذه الفكرة، هل كتب عنها من قبل؟ لا تقلق فيمكنك أن تكتب عنها بطريقة أفضل ولكن الأفضل من ذلك أن تكون على دراية بوجودها، أحيانًا الحماس في الكتابة يجعلك لا تفكر إلا في إنهاء المحتوى فقط.

السر الثاني:  لا تؤمن بالقلم، آمن بالمقص!

 هذه الجملة غيرت من تفكيري كليًا، كاتب المحتوى الجيد لا يثق أبدًا في أول قطعة محتوى تخرج من تحت يده، لابد أن تؤمن أكثر بالتعديل!

 بعد الانتهاء من كتابة المحتوى اترك الكيبورد، قم بعمل أي شيء آخر، يمكنك تناول ثمرة فاكهة، أو فقط يمكنك ان تستريح و تغمض عينيك. 

هذه المرحلة من أهم مراحل كتابة المحتوى، تسمى (Cool off) لأن ابتعادك عن الكتابة يجعلك تفكر بشكل جيد وصافٍ أكثر بعد انهماكك في العمل، ويترك لك مساحة للتعديل المنطقي ليس العاطفي المنحاز لفكرتك.

خذ استراحة من خمس دقائق إلى 10 دقائق على الأكثر، ثم عد لصناعة المجد مرة أخرى!

5 خطوات لتعديل المحتوى لا تتخطى أيًا منها:

1-   اقرأ قطعه المحتوى ولاحظ الأخطاء الإملائية وقم بتعديلها (مدينه – مدينة)

2-  اقرأ المحتوى مرة ثانية، وقم باستبدال بعض الألفاظ بأخرى مناسبة أكثر (يفضلها – يحبها)

3-  قم بتعديل أماكن علامات الترقيم، انتبه للفرق بين الفاصلة والنقطة وغيرهم.

4-  اقرأ المحتوى مرة رابعة وانتبه لتناسق الأفكار وترابطها.

5-  قم بالاستغناء عن الكلمات التي لا تضيف الكثير للمحتوى (يقوم بالكتابة – يكتب)

السر الثالث: اقرأ المحتوى بصوت عالٍ!

 هذا السر سيغير من شكل المحتوى الذي تكتبه، فقراءة المحتوى بصوت عالٍ تعطيك الكثير من الإرشادات الخفية لتقوم بصناعة محتوى بأفضل شكل ممكن. عندما تسمع ما كتبته بأذنيك، فأنت فعّلت حاسة السمع، حاسة البصر، حاسة اللمس، وحاسة التذوق للكلمات أيضًا! أصبحت تمتلك 4 حواس بدلًا من 2 فقط! يمكن اعتبارهذه الخطوة التعديل رقم 6

 السر الرابع:  اكتب اكتب اكتب… لا تتوقف عن الكتابة!

كتابة المحتوى

 كما نعرف أن كتابة المحتوى هي من أكثر الأعمال انهاكًا،  لذلك لا تقوم بزيادة صعوبتها عليك… اكتب كل الكلمات التي تأتي في ذهنك، واترك المراجعة النهائية لآخر الطريق.  فأنت تمتلك 6 خطوات للتعديل،  فلا تضيع وقتك بالعودة إلى بداية المقال أو المحتوى وقرائتها ثم تعديلها ثم استكمال الكتابة، فهذا سيزيد الحمل عليك، وسيستهلك الكثير من الوقت.

السر الخامس: المعلومات هي عملة هذا العصر!

 لا تتوقف عن المذاكرة والاطلاع، مهما بلغ مستواك ومهما تقدمت في الكتابة، هناك الكثير لا تعرفه بعد، طوّر من نفسك دائمًا، اقرأ، اكتب، احضر دورات تدريبية، اعرف شيء عن كل شيء هذا هو مفتاح الإبداع.

السر السادس:  أنت كاتب محتوى رائع💚!

 ثقتك بنفسك تظهر في كتاباتك، فقط خذ بالأسباب، وطبّق كل ما ذُكر في هذا المقال وأكثر، واستعن بالله ولا تعجز، الطريق طويل لكن سلاحك هو الأدوات المناسبة لكل مرحلة فهي تمنحك خطوات ثابتة، فتصبح واثق الخطوة يمشي ملكًا!

9 أدوات مجربة ستساعدك على الإبداع والإنجاز في كتابة المحتوى:

1-  تابع الجديد كل يوم… تصفح مواقع وتطبيقات مثل: Flipboard, Feedly, Zest, Pocket

2-  استعن بصديق للحصول على أفكار عناوين جذابة مثل: Hubspot, Sumo, The Moth

3-  تعلم الكثير عن أسرار البحث في جوجل بسهولة مثل: التركيز على كلمة معينة بوضعها بين “_” أو تجنب ظهور كلمة أخرى بوضع (-) قبلها.

4-  حافظ على نتائج البحث بتنظيمها بشكل أفضل باستخدام: Evernote, Toby, Raindrop.io, EasyBib

5-  نظم حدود المحتوى وضع الأفكار في شكل تسلسلي باستخدام: Workflowy

6-  احصل على نتائج مذهلة باستخدام أدوات تساعدك على التركيز في الكتابة ومن أفضلها عن تجربة شخصية: Pomodoro

7-  تجنب التشتت حتى تحافظ على وقتك، قم بغلق الإشعارات باستخدام: OFFTime, StayFocusd, AppBlock

8-  إذا كنت لا تستطيع الكتابة دون وجود أصوات بجانبك يمكنك استخدام: Noisli, Coffitivity

9-  اصنع التصميم الذي تفضله بنفسك، فالمحتوى المرفق بتصميم يحقق نتائج أفضل بكثير من المحتوى الصامت، استخدم Canva واصنع تصميم جميل وسريع.

والآن أنت مستعد بنسبة 100% لتكتب أول قطع محتوى “هتكسر العالم”!

 ينقصك فقط أن يرى الآخرون عملك، ولكن كيف وأنت لم تحصل على وظيفة كاتب محتوى حتى الآن؟

 أنت في عصر الانترنت يا عزيزي فلا تقلق حيال ذلك. استخدم حسابك على فيسبوك ولينكدإن فأنت لا تحتاج  سوى تطبيق كل ما ذُكر في هذا المقال، في منشور من اختيارك وانتظر النتائج.

11 طريقة تساعدك في عمل بورتفوليو (للمبتدئين):

كتابة المحتوى

1- اكتب كل يوم، واختر أفكارك بعناية، وانشرها على حسابك الخاص على فيسبوك ولينكدإن.

2-   كوّن شبكة علاقات قوية مع من يعملون في مجال كتابة المحتوى.

3-  احضر ندوات (Events) في مجال كتابة المحتوى أو المجالات المشابهة.

4-  قدّم نفسك للآخرين، وأخبرهم أنك تبحث عن عمل ولا تخجل! الجرأة مفيدة في بعض الأحيان.

5-  يمكنك أن تُعيد صياغة إعلان ما بطريقتك، مع ذكر اسم البراند (اعملها منشن لعل وعسى).

6-  اكتب وشارك ما كتبته مع من تثق بهم في مجال كتابة المحتوى، واطلب رأيهم ومساعدتهم إذا احتجت لها.

7-  تطوّع مع أي منصة أو موقع  يتيح لك كتابة المحتوى  مثل: الباحثون المصريون، إضاءات، أراجيك، عربي بوست وغيرهم.

8- يمكنك أن تعرض على صديقك الذي يبدأ مشروعه الخاص أن تعمل على المحتوى الخاص به، أو أن تعرض خدماتك بدون مقابل أو بمقابل بسيط سيساعدك ذلك على تطبيق ما تعلمته، وسيساعدك أيضًا في الحصول على محتوى منشور على الانترنت يمكنك وضعه في البورتفوليو الخاص بك.

9-  قم بالبحث عن عمل في مجال صناعة المحتوى سواء بدوام كامل أو جزئي أو عمل حر (فريلانس) وارفق عينات من المحتوى الذي كتبته اذا احتجت لذلك.

ابحث على وظف، لينكدإن وغيرهم.

10- استخدم موقع Contently.com فهو من المواقع الاحترافية التي تساعدك في عمل بورتفليو أونلاين.

11-  استعن بالله ولا تتعجل، السعي هو بداية حدوث المعجزات.

بعد قراءة أكثر من 4000 كلمة، لقد وصلنا لنهاية الرحلة… لكنها البدايه فقط يا عزيزي! أتمنى ان أكون ساعدتك ولو بالقليل في رحلتك، ووفرت عليك بعض الوقت في البحث والسؤال، أتمنى أيضًا أن تهدأ حيرتك قليلًا بهذه الكلمات، فـ والله إن هذا هو هدفي الأول من كتابة هذا المقال…

وإن واجهتك أي صعوبات، راسلني على الفور! 

فأنا هنا أكتب لتكتب…©

- أكتب لأرد الجَميل للقراءة لأن المحتوى العربي قضيتي، فحروفي ما هي إلا مساهمة لإعادة إحيائه من جديد 🌿

‎التعليقات‫:‬ 2 On كيف أصبح كاتب محتوى؟ الدليل العملي الشامل من البداية للاحتراف

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد